منظمة الأسرة العربية

الأسرة أولاً... الأسرة دائماً...

منظمة الأسرة العربية
أنت تتصفح : الصفحة الرئيسية
جائزة الأسرة العربية الدورة الثالثة

الاعلان عن فتح باب الترشيح لـــ

جائزة الأسرة العربية الدورة الثالثة

مضامين مفهوم جائزة منظمة الأسرة العربية

الأهداف الاستراتيجية للجائزة
تهدف جائزة منظمة الأسرة العربية السنوية لخمسة أهداف إستراتيجية هي:

  1. إيجاد مساحة للتنافس الشريف بين القيادات العربية والمؤسسات العربية والقنوات والمحطات والصحف التي تعمل في الوطن العربي خدمة للترابط الأسري
  2. التأكيد على الدور الريادي والفاعل والمؤثر للأسرة العربية من خلال طرح مشروع حضاري خلاق يثري الاهتمام بالأسرة العربية
  3. إبراز دور منظمة الأسرة العربية باعتبارها المؤسسة العربية الوحيدة التي تعنى بشؤون قضايا وهموم الأسر في الوطن العربي
  4. استقطاب العديد من الأفكار والمشاريع والبرامج الهادفة من أجل تعزيز الأمان الأسري للأسرة العربية
  5. ربط كافة المؤسسات والهيئات التي تعنى بشؤون الأسرة العربية في منظومة واحدة للتفاكر والتشاور في التحديات التي تواجه الأسرة العربية

فروع الجائزة
تتضمن فروع الجائزة (6) مرتكزات وفروع أساسية هي :

  1. شخصية العام للترابط الأسري والأمن الاجتماعي
  2. المؤسسات الحكومية أو الأهلية أو الخاصة المعززة والداعمة للثقافة الأسرية والأمان الأسري
  3. هيئة إعلامية مقروءة أو مسموعة أو مرئية لها بصمات راسخة خدمة للإعلام الأسري الهادف والقيادي
  4. الكلية الجامعية أو المؤسسة الأكاديمية الداعمة والمعززة للثقافة الأسرية والترابط العائلي
  5. تخصيص مركز خدمي للمسنين
  6. أسرة تاريخية تركت بصمات واضحة وقوية
  7. أسرة عربية متميزة

 

شروط الجائزة

  1. شخصية العام للترابط الأسري والأمن الاجتماعي: شخصية قيادية عربية من دول الوطن العربي قامت خلال العام بإنجازات أسرية سواء كانت شخصية حكومية ورسمية أو شخصية في القطاع الخاص أو الأهلي أو التطوعي قامت بأعمال جليلة في مجال دعم وتعزيز الترابط الأسري والاستقرار من خلال مشروع أو برنامج وطرح خلاق له العديد من الايجابيات والثمار
  2. المؤسسة الحكومية أو الخاصة المعززة والداعمة للأمن الأسري: وهذه الجائزة تمنح لمؤسسة حكومية أو خاصة أو أهلية وإحدى مؤسسات النفع العام ... قامت بجهود وبرامج وسن قوانين ولوائح وأنظمة وقدمت مشاريع حيوية ساهمت مساهمة رائدة في توفير أقصى درجات الأمان النفسي ويشترط أن تكون المؤسسة في إحدى الدول العربية فقط
  3. هيئة إعلامية عربية مسموعة أو مقروءة أو مرئية لها بصمات راسخة خدمة للقضايا والمشاكل الأسرية ووضع الحلول لها .... من خلال منهجيات الإعلام الأسري الهاد. تمنح هذه الجائزة إلى إحدى التلفزيونات العربية الفضائية أو الأرضية أو إحدى الإذاعات العربية أو إحدى الصحف العربية المهتمة بالقضايا الأسرية ومعاناتها ووضعت الحلول لهذه المشاكل والقضايا من خلال الرسالة الإعلامية الهادفة عبر برنامج أو تحقيق أو دراسة.

الكلية الجامعية أو المؤسسة الأكاديمية الداعمة والمعززة للثقافة الأسرية والترابط العائلي من خلال دور هذه المؤسسة الملموس في هذا المجال وتمنح هذه الجائزة إلى جامعة عربية أو كلية جامعية في دولة عربية أو أي مؤسسة أكاديمية بحثية ساهمت بدور طليعي في مجال الأمان الأسري.
مركز أو مؤسسة أو رابطة أي هيئة ساهمت بنصيب وافر في إيلاء قضايا وهموم ومشاكل المسنين جُل الاهتمام وتمنح هذه الجائزة إلى مؤسسة أو مركز عربي في إحد الدول العربية تخصص في توفير مظلة علاجية ونفسية وترويحية لقطاعات المسنين لاعتبارهم جذور وثوابت الأسرة العربية وباعتبارهم الآباء والأمهات المؤسسين لخلايا المجتمع الأولى.
أسرة عربية متميزة، تميزت في مجالات المشاركة أو التواصل ولها دور فاعل ومؤثر في تقديم المساعدات أو تحلت بقيم الصبر والثبات وتحقيق الذات رغم الظروف التي تمر بها.
اللجان المنبثقة عن اللجنة العليا للجائزة
تنبثق من اللجنة العليا للجائزة (5) لجان رئيسية هي:
1/    اللجنة الإعلامية.
2/    لجنة التحكيم.
3/    اللجنة العلمية.
4/    لجنة العلاقات العامة.
5/    اللجنة المالية والإدارية.

الخطة الإعلامية
هناك خطة إعلامية تنفذها اللجنة الإعلامية بالجائزة تتمثل في تنظيم وتنفيذ المؤتمرات الصحفية الخاصة بالجائزة وإعداد كافة التصاريح الإذاعية والتلفزيونية والصحفية ودعوة الإعلاميين لحضور الحفل الختامي وإيجاد خيوط للتواصل مع كافة المؤسسات الإعلامية على مستوى دولة الإمارات والدول العربية وتسهيل مهمة الإعلام العربي لتغطية أحداث الجائزة والإعلان عنها وترويجها عربياً وكما تضمنت الخطة إصدار الكتاب الخاص بشخصية العام دعماً للأسرة وكافة المطبوعات الخاصة بالجائزة.

المعايير الخاصة بجائزة الأسرة العربية
جائزة شخصية العام الأسرية

المعايير التالية:

شخصية في القطاع الحكومي أو الخاص أو التطوعي قدمت مبادرات ميدانية وواقعية خدمة للأسرة.
شخصية ساهمت في طرح مبادرات أسرية بطريقة ايجابية وفاعلة.
شخصية قدمت برامج من خلال منظومة التطوع لبناء قضايا أسرية ملموسة.
شخصية ساهمت في وضع قوانين أو أنظمة أو لوائح ساهمت في التماسك الأسري.
شخصية ساهمت في حل مشاكل أسرية وحققت من ذلك نتائج ايجابية بالتصدي لهذه المشاكل.
شخصية أسهمت في تطوير أو تبني سياسات اجتماعية ذات علاقة بالأسرة.
المؤسسات (الاجتماعية – الثقافية – الحكومية)
التميز في طرح القضايا التي تهم الأسرة.
التميز في تبني برامج دعم الأسرة وتماسكها.
تخصيص برامج ومشروعات ومشاركات للطفولة باعتبارها ثروة الغد.

(4)      تبني سياسات اجتماعية أسرية واضحة ومخطط لها.

(5)       تقديم الاستشارات الأسرية والتوعوية بأهمية دور الأسرة في المجتمع والمساهمة في عمل مؤسسات للإصلاح والإرشاد الأسري.

(6)       الاهتمام بالمناشط الأسرية من خلال المطبوعات والمناشط الحرة كالمسرح والندوات والمؤتمرات والمحاضرات والملتقيات.
الجائزة الإعلامية ( مرئي ومسموع ومقروء)
برامج تهتم بالأسرة وخاصة بالتماسك الأسري والتمييز في هذه البرامج.

مناقشة قضايا تهم الأسرة وتماسكها.

تقديم حلول لقضايا أسرية عبر وسائل الإعلام.

تبني مبادرات اجتماعية ذات علاقة بالتماسك الأسري.

تقديم برامج استشارات أسرية حول المشاكل والقضايا التي تهم الأسرة .

تكريم الشخصية الإعلامية صاحب الفكرة أو المنفذ للبرنامج الإعلامي "إذاعي – مرئي".

جائزة المؤسسة الأكاديمية والبحثية
مؤسسة علمية أكاديمية ساهمت بشكل كبير في تخصيص كلية أو قسم أو برنامج خاص بالأسرة.
مؤسسة أسهمت في تقديم حلول لكثير من القضايا والتحديات الأسرية في العديد من المجالات.
مؤسسة أسهمت في تقديم أبحاث أو برامج بحوث متميزة في مجال الأسرة وتماسكها.
مؤسسة استشارات علمية ذات علاقة بالسياسات الاجتماعية للأسرة.
حكومة أو جهات نفذت التوصيات الخاصة بعمل إستراتيجية للأسرة العربية.

مركز  أو  مؤسسة يُعنى بمشاكل المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة
مركز أو مؤسسة أو رابطة ساهمت في وضع برامج أو تقديم الحلول الفاعلة في مجال المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة.
سن قوانين وتشريعات لحماية فئات ذوي الاحتياجات الخاصة.
إنشاء دُور أو مراكز متخصصة لحمايتهم وتنمية مهاراتهم.
ساهمت في دمج هذه الفئات في المجتمع.
الأسرة المتميزة
أسرة متماسكة ومتميزة في مجالات المشاركة أو التواصل أو التعاطف.

أسرة تاريخية تركت بصمات واضحة وقوية .

أسرة تحت الحصار تحلت بقيم الصبر والثبات وتحقيق الذات.

أسرة فقدت أحد أركان الأسرة كالأب أو الأم أو الاثنين بسبب الوفاة أو الطلاق وصمدت وتحدت ذلك بصبر وثبات.

التعامل مع قضايا تعاطي المخدرات أو الانحراف السلوكي لأحد أفراد الأسرة والتغلب على ذلك من خلال استقطاب المدمن أو المنحرف في منظومة الأمان الأسري وعلاجه النفسي والسلوكي والمجتمعي بطريقة ثابتة وهادفة وتحويله إلى عنصر فاعل في المجتمع.   

أسرة في المهجر لها جانب متميز رغم الظروف المحيطة بها أو شخصية لها دور فاعل ومؤثر في تقديم المساعدات رغم وجوده في المهجر.

أسر مُهجرة تعيش في الخيام أو في مناطق إيواء خاصة باللاجئين استطاعت رغم المحن أن تعلم أبناءها وتربيهم على الأخلاق والقيم العربية السامية.